التعليم في دبي

التعليم في دبي

يعكس المشهد التعليمي في دبي مجتمعه المتنوع ويلبي احتياجاته مع أكثر من 200 جنسية تعمل وتعيش معاً في هذه المدينة، وبالتالي يمكنهم الوصول إلى مؤسسات تعليمية عالمية المستوى مع برامج ومناهج تعليمية متنوعة.

المدارس

ينقسم النظام التعليمي الإماراتي إلى 3 فئات: مدارس عامة ومدارس خاصة ومؤسسات التعليم العالي. لقد شهد قطاع التعليم في الإمارة قفزات كبيرة خلال الخمسة عقود الماضية، من مدارس قليلة متفرقة حول المدينة إلى أنظمة تعليمية شاملة ومتكاملة.

تتبع المدارس الحكومية المنهج الوزاري أما المدارس الخاصة فهي المفضّلة لدى الوافدين لما تقدمه من برامج تعليمية متنوعة.

تعتبر هيئة المعرفة والتنمية البشرية في دبي الجهة الحكومية المسؤولة عن تطوير ومراقبة جودة المخرجات التعليمية.

تدعم هيئة المعرفة المدارس والجامعات وأولياء المور والطلبة والتربويين والمستثمرين والشركاء الحكوميين من أجل تطوير قطاع تعليمي عالي الجودة يركز على مبدأي السعادة والراحة.

وقد أظهرت الإحصاءات نمواً مستداماً في الدخل السنوي الذي تنتجه المدارس في دبي بقيمة 8.45 مليار درهم إماراتي.

يوجد في دبي حالياً 148 مدرسة خاصة تتضمن 363,643 مقعداً دراسياً، وتتطور جودة التعليم في الإمارة بصورة مستمرة، وهناك 16 منهاجاً تعليمياً مختلفاً تقدمه مؤسسات تعليمية عالمية مرموقة.

ينتشر المنهاج البريطاني بالدرجة الأولى ويدرّس في 85 مدرسة، يليه المنهاج الأمريكي في 38 مدرسة. أما المنهاج الهندي وبرنامج الباكالوريا الدولية فيحتلان المرتبة الثالثة والرابعة، ويتوفران في 34 مدرسة و16 مدرسة على التوالي.

الموارد البشرية التعليمية في دبي أيضاً متنوعة حيث تختلف جنسيات المعلمين فيها وتشكل كل من الهندية والبريطانية والمصرية والفليبينية والأيرلندية الجنسيات الخمس الأكثر إشغالاً لوظائف التعليم في مدارس دبي.

الجامعات

عند الحديث عن التعليم العالي، تجد أن دبي قد حققت جميع متطلبات الريادة والرؤى الأكاديمية الطموحة. حيث يختار

الطلبة حول العالم الدراسة في دبي ليس فقط للاستمتاع بأسلوب العيش أو الوصول إلى نخبة الجامعات الدولية بأرقى المرافق، بل أيضاً للاستفادة من الأرض الخصبة للتمكين والفرص المستقبلية.

فبفضل الاستثمار والرؤية الاستراتيجية للحكومة، تتسم دبي بمكانة اقتصادية مبنية على المعرفة وتجتمع فيها أكثر من 60 جامعة عالمية مرموقة لتصبح الملتقى الأكبر لهذه الجامعات من أي مدينة أخرى في العالم.

وسواء كنت تخطط للانضمام إلى نخبة الجامعات أو الكليات في المدينة الأكاديمية بدبي أو في نفس المستوى من المؤسسات التعليمية في قرية المعرفة (دبي)، فيمكنك أن تجد استديو هات طلابية للإيجار بأسعار مناسبة تبدأ من 450 دولار شهرياً بنظام مشاركة السكن إلى جانب خيارات أكثر مرونة في مواقع استراتيجية بالقرب من المراكز التعليمية المعروفة.

وبصفتها رائدة في الابتكار ومركزاً حيوياً متصلاً للشركات وبوتقة متنوعة الثقافات، فإن الجامعات العالمية في دبي تقدم العديد من المساقات التعليمية لرواد المستقبل المبدعين، من التكنولوجيا الحديثة إلى التأهيل للأعمال وحتى برامج الفن والأدب والابتكار. وذلك يجعل من دبي الوجهة المفضّلة للطموحين من مختلف الجنسيات الباحثين عن فرص تعزز مستقبلهم المهني.

لمعرفة المزيد عن مدارس وجامعات دبي، اضغط هنا

المزيد عن الحياة في دبي

شراء واستئجار العقار السكني في دبي

يتميّز السوق العقاري في دبي بتنوعه حيث يلبي متطلبات المستأجر والمشتري على اختلافها. ويدعم ذلك وجود أنظمة قانونية عقارية مرنة تسمح للمواطن الإماراتي والخليجي التملك في أي منطقة بدبي وكذلك تتيح للمقيم الأجنبي استئجار وشراء وبيع العقارات في مناطق محددة في الإمارة.

الحصول على الإقامة في دبي

يعكس المشهد التعليمي في دبي مجتمعه المتنوع ويلبي احتياجاته مع أكثر من 200 جنسية تعمل وتعيش معاً في هذه المدينة، وبالتالي يمكنهم الوصول إلى مؤسسات تعليمية عالمية المستوى مع برامج ومناهج تعليمية متنوعة.

تسجيل الوصايا

يُنصح الوافدون في دبي بتسجيل وصاياهم لدى محاكم دبي أو محاكم مركز دبي المالي العالمي وفقاً للقانون 15 للعام 2017، الذي يهدف إلى تنظيم قضايا الإرث لغير المسلمين فوق 21 سنة المقيمين في دبي، من أجل تقسيم ممتلكاتهم المنقولة وغير المنقولة حسب توصيتهم.

السوق العقاري والسكن في دبي

مع التزايد السكاني المتسارع وانتقال آلاف الوافدين إلى دبي سنوياً لتوسيع حياتهم المهنية في بيئة تجارية عالمية وحضرية آمنة، ليس غريباً أن تكون دبي مركزاً للاستثمار العقاري.

لديك أي سؤال، تعليق، أو ملاحظة؟

يسعدنا أن تشاركنا الرأي

icon 600500006